الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

تزايد مخاوف العالم من المخاطر الآمنية للموبايل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تعد زيادة المخاطر الآمنية التى تهدد المحمول من اهم النقاط التى تزيد من مخاوف العالم وخاصة مدراء ومصنعى المحمول وشبكات الاتصالات نظرا لاعتماد شريحة كبيرة من المستخدمين على الموبايل فى معظم تطبيقاتهم اليومية  مثل Blackberry / iPhone.

 
 وقد عرضت الحوادث البارزة والتى حدثت فى عام 2010 عدة دروس هامة .حيث انه بسبب تزايد عدد المهاجمين وتطور تقنياتهم الهجومية دفع مدراء الحماية الى تطوير تقنياتهم وطرق الدفاع الخاصة بهم مع زيادة التكامل والتوافق بين اسس الدفاع مثل

content filters, endpoint controls and firewalls

وهذه هى الوسائل المقترحة لعام 2011 لكى يتم تفادى الاختراقات من المخربين :

** بالنسبة للشركات فسيقوم مدراء الشركات بمحاولة حماية الموبايلات الخاصة التى تحتوى على تقارير او اى شىء يخص العمل حيث سيقوموا بوضع عدد نقاط امنية تعتمد على كلمات سر خاصة أو غلق الموبايل تماما أثناء عدم احتياجه فى العمل أو عمل مسح شامل للتأكد من عدم وجود اى ثغرات متاحة تسمح لتسلل المخترقين أو ان يقوموا بعمل تشفير للموبايل او البيانات الموجودة عليه بأى وسيلة تشفير حتى لا يستطيع اى شخص محاولة التلاعب بالبيانات .

** سيتم استخدام خاصية منع تسرب البيانات data leak prevention (DLP) بالرغم من محدوديتها حيث سيتم زيادة الضغط على الشركات بعدم استخدام معلومات حساسة وخطيرة على الموبايلات مثل أرقام بطاقات الائتمان أو أرقام التضامن الاجتماعى أو المعلومات المالية الشخصية أو المعلومات الصحية السرية .وسيتم ايضا خلال العام القادم زيادة استخدام خاصية منع تسرب البيانات فى التأكد من ان الايميلات وصفحات الانترنت لا تحتوى على اى ثغرات او برمجيات خبيثة .كما سيتم استخدامها فى التعامل مع الملفات المحذوفة او التى ستحذف هل هى مهمة وسيتم ايضا استخدامها مع الوسائط المختلفة مثل USB .

سؤال :

هل يشكل الموبايل خطرا حقيقيا على المستخدمين وبالتالى لن يتم اﻻعتماد عليه بشكل كلى فى تعامل اﻻشخاص او الشركات مع بعضهم البعض ؟

0 comments :

إرسال تعليق